Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/105
Title: الذكاء الاجتماعي وتوكيد الذات وعلاقتهما بقلق التحدث لدى طلبة التربية العملية في كلية مجتمع الأقصى
Authors: مخيمر, سمير
العبسي, سمير
أبو عبيد, دعاء
Keywords: الذكاء الاجتماعي
الذات
قلق التحدث
التربية
النفس
Issue Date: 13-Jan-2015
Publisher: University of Palestine, Majallat Jamiat Filastin lil-Abḥath
Abstract: يعتبر الذكاء أحد المفاهيم النفسية والتربوية التي شاع ذكرها في الآونة الأخيرة، وقد اختلف علماء النفس والتربية للوصول إلى تعريف محدد لهذا المفهوم، وقد يخيل للقارئ حينما يرد هذا المفهوم إلى ذهنه بأنه المفهوم الذي يتعلق بالقدرات العقلية فقط، دون إدراكه لوجود العديد من أنواع الذكاءات الأخرى المتعددة، وقد يعني الذكاء عند البعض بأنه سرعة البديهة، وسرعة الاستجابة، والقدرة على التفكير السليم ومنطقية الأشياء ،قد يكون كذلك، ولكنه ليس بهذه الصورة المطلقة. فالذكاء هو قدرة قد يمتلكها إنسان دون الأخر، وقد يمتلك فرد ما أكثر من نوع واحد من أنواع الذكاء، فعلى سبيل المثال قد يكون لديه ذكاءً اجتماعياً ،وذكاءً وجدانياً، وقد يمتلك أحدهما دون الأخر، وقد لا يمتلك أي منهما، وبالتالي يعتبر الطلبة كغيرهم من الأفراد الذين قد يمتلكون قدرات متعددة وفي نفس الوقت متفاوتة من فرد إلى آخر، وبمستويات مختلفة، وقد تكون هذه القدرات تمّ اكتسابها من خلال التنشئة الاجتماعية السليمة ،والتعليم ،والخبرات وغيرها، والتي تتيح للفرد السمو بذاته ووصولاً إلى تحقيقها ،ومن ثمّ تأقلمه مع الحياة التي يعيشها في ضوء التحديات والعقبات والضغوط التي تواجهه، وبالتالي يشعر من خلال هذه القدرات التي يمتلكها بأنه أكثر سعادةً من الآخرين. والذكاء الاجتماعي عند الدسوقي (2003: 107) قدرة عقلية لدى الفرد تتعلق بعلاقته بالآخرين، وتظهر في فهمه للمشاعر ،والإحساسات الداخلية ،أو الحالات الوجدانية ،والعقلية لهم ،وحسن تعامله معهم والتأثير فيهم والتأثر بهم وبناء علاقات ناجحة معهم، ومعرفة الآداب العامة للسلوك والعادات والتقاليد الاجتماعية، وحسن التصرف في المواقف والمشكلات الاجتماعية. وأشار مصطفى (1998: 35) أن الذكاء الاجتماعي يعتبر من الجوانب الهامة في الشخصية كونه يرتبط بقدرة الفرد على التعامل مع الآخرين، وعلى تكوين علاقات اجتماعية ناجحة، أي أنه بقدر ما يكون الإنسان متمتعًا بالقدرة على التفاعل الاجتماعي وإقامة علاقات مع الآخرين بقدر ما يكون ذكياً، وهذا ما يطلق عليه الذكاء الاجتماعي. بمعنى أن الذكاء الاجتماعي هو أحد أنواع الذكاء ،وجانب مهم في تكوين شخصية متوافقة مع النفس والآخرين، وهذا يؤكد على أن الذكاء الاجتماعي له صلة مع توكيد الذات. حيث اعتبرت السحار (2002: 39) أن الشخصية من أهم موضوعات علم النفس، وهي محور للعديد من البحوث والدراسات وهي مفهوم يشمل كافة الصفات والخصائص الجسمية والعقلية والوجدانية المتفاعلة مع بعضها البعض. ويشير الكيال (2003: 168) إلى أن الذكاء الاجتماعي يشير إلى قدرة الفرد على إدراك الأشخاص، وفهم مشاعرهم ،وإدراك العلاقات بينهم . والتوكيدية هي الايجابية في العلاقات الاجتماعية فالشخص التوكيدي هو الشخص الايجابي القادرة على المبادأة والواثق بنفسه لا يخجل في المواقف الاجتماعية وقادر على مناقشة غيره وإبداء آراءه ،ولو كانت مخالفة ،وبعكس ذلك الشخص غير التوكيدي فهو خجول هياب (منشار، 1990: 22). وتوكيد الذات هو مجموعة الاستجابات المستقلة في مواقف محددة ،ويحدث في مواقف الشخصية التي تشمل المخاطرة بالمواقف التي يعاقب فيها الفرد (العجلة، 2012: 54). وطالما أن التوكيدية هي الايجابية في العلاقات الاجتماعية فإن الشخص حتى يكون توكيدياً يجب أن يتسم بذكاء اجتماعي لفهم الآخرين،وفهم مشاعرهم، وإدراك العلاقات الاجتماعية بين الأشخاص، ويكون إيجابياً في إقامة العلاقات الاجتماعية، وإبداء آراءه بقوة ومناقشتها، والقدرة على الدفاع عنها.
Description: الذكاء الاجتماعي وتوكيد الذات وعلاقتهما بقلق التحدث لدى طلبة التربية العملية في كلية مجتمع الأقصى د. سمير كامل مخيمر د. سمير إبراهيم العبسي أ. دعاء شعبان أبو عبيد
URI: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/105
ISSN: 2410-874X
Appears in Collections:Journal

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
013.pdfالذكاء الاجتماعي وتوكيد الذات وعلاقتهما بقلق التحدث لدى طلبة التربية العملية في كلية مجتمع الأقصى849.88 kBAdobe PDFView/Open
013.docxالذكاء الاجتماعي وتوكيد الذات وعلاقتهما بقلق التحدث لدى طلبة التربية العملية في كلية مجتمع الأقصى99.13 kBMicrosoft Word XMLView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.