Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/23
Title: مدى ممارسة معلمي اللغة العربية في المرحلة الأساسية العليا للكفايات التدريسية من وجهة نظر المشرفين التربويين ومديري المدارس بمحافظة شمال غزة
Other Titles: The extent of the practice of Arabic language teachers in the upper stage core competencies of teaching from the perspective of supervisors and principals province in northern Gaza
Authors: عبد الدايم, خالد
Keywords: اللغة العربية
التربويين
Issue Date: 15-Mar-2012
Publisher: University of Palestine, Majallat Jamiat Filastin lil-Abḥath
Abstract: يجمع التربويون على أن المعلم هو أساس العملية التعليمية/ التعليمة، كما يجمعون على أن المعوقات التي تعيق عمله لا حصر لها، وقد جرت محاولات متعددة؛ لتحسين نوعية التربية، إذ بدأ الاهتمام بتحسين المناهج، وطرق التدريس، وأساليب التقويم فضلاً عن الاهتمام بالكتاب المدرسي والبناء المدرسي وغير ذلك. يبد أن أكثر تلك المحاولات جدية هي محاولة تحسين أداء المعلم والتي ركزت على الاهتمام بتأهيل المعلمين وتدريبهم على أسس تربوية ونفسية جديدة، تجمعها حركة شاملة سميت بحركة تنمية المعلمين القائمة على أساس الكفايات والمهارات بدلاً من التركيز على الجوانب النظرية.(مرعي 1983، ص 19). لقد طالب كثير من التربويين برفع مستوى أداء المعلم وتحسينه، حتى يتمكن من القيام بدوره على أكمل وجه، لأن مستقبل العملية التعليمية ونوعيتها يتوقف على أمور عديدة من أبرزها أداء المعلم في أثناء ممارسته لعملية التدريس، إذ إن دور المعلم لا يتوقف عند تلقين المعلومات للتلاميذ، وإنما يتعين عليه أن يسهم في تحقيق تربية متكاملة تتصف بالتجديد، وتتسم بتنمية القدرات الإبداعية، من أجل التطلع لمستقبل أفضل، لذا غدا البحث عن أساليب واتجاهات حديثة في مجال إعداد المعلم الكفء أمراً ضرورياَ تفرضه ظروف العصر الحالي ( البابطين، 1995،ص 203). كما أن العملية التعليمية لا يمكن تحقيقها من خلال تطوير المنهج .بل تطوير المعلم وتنمية قدراته اكاديماً ومسلكيا حيت أن الدراسات الحديثة أكدت علي مساهمة المعلم في العملية التعليمية بنسبة تصل إلي %40 مقابل العناصر الأخرى (wodfolk, 1998) وانطلاقاً من هذا الاتجاه التربوي فقد تغير دور كليات التربية التي تعد المعلمين فبالقدر الذي تستطيع أن تكسب طلابها الكفايات التدريسية الأدائية التي يحتاجونها بقدر ما تطمئن إلى قدراتهم على تحقيق الأهداف التربوية تحقيقاً فاعلاً على ضوء ما تفرضه متطلبات المجتمع المتغيرة والمتطورة، بما يناسب العصر الذي يعيش فيه المتــعلم والمعلم (نشوان والشعوان،1990 ص 29). إننا في فلسطين وفي ظل الاحتلال والحصار وما يتطلبه ذلك من المحافظة على الهوية والكيان الفلسطيني العربي في حاجة جد ماسة إلى تربية خاصة بالمعلم الفلسطيني الذي يتميز بالشمول والتكامل، ويتصف بالعمق والتركيز، تربية لا تتجه بأهدافها ووسائلها إلى مجرد نقل المعرفة وإيصالها للمعلمين، وإنما تحتاج إلى تربية متكاملة ترفع هؤلاء المعلمين إلى التجديد والتطوير ورفع مستوى الكفاءات بما ينعكس في الأداء.
URI: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/23
ISSN: 2410-874X
Appears in Collections:Journal



Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.