Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/263
Title: المسؤولية الاجتماعية للمصارف الإسلامية
Other Titles: دراسة حالة مطبقة على البنك الإسلامي الفلسطيني
Authors: بعلوشة, مصعب
عاشور, سالم
أحمد, لؤي
نسمان, سائد
Keywords: المسؤولية
الاجتماعية
للمصارف
الإسلامية
Issue Date: 1-Jul-2017
Abstract: تعد المصارف بشكل عام من البنى الأساسية والإقتصادية في أية دولة، وذلك لما توفره من تمويلات لشتى أنواع الإستثمارات ولما تقوم به من وظائف متعددة كايداع النقود وعمليات التمويل الداخلي والخارجي وغيرها من العمليات المصرفية المتعددة، ولقد برز منذ منتصف القرن العشرين تقريبا تنظيم جديد للمصارف لها أسسها وأهدافها وخصائصها المتميزة عن المصارف عموما الا وهي " المصارف الإسلامية " والتي تعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية بعيدا عن الفوائد الربوية حيث وضعت لهذه المصارف بالشكل والنوع الجديد آليات خاصة وتبنتها الدول سواء أكان منها على الصعيد الإسلامي والعربي ام الصعيد العالمي، وذلك لما وفرته هذه المصارف من ثقة وأمان كبيرين للمتعاملين معها ولما كسبته من مكاسب متعددة ادت لشهرتها. وفي هذا السياق ظهرت المصارف الإسلامية كمؤسسات مالية تتخذ الشريعة الإسلامية منطلقا لتعاملاتها. ورغم حداثة تجربة البنوك الإسلامية والمصاعب والعقبات التي تواجه عملها، استطاعت تحقيق نجاحات مكنت من تطور ونمو الصناعة المصرفية الإسلامية في فترة زمنية وجيزة(.)1 فلقد بين تقرير صادر عن مؤسسة خدمات المصارف الإسلامية في لندن في يناير 2008 أن سوق الخدمات المصرفية الإسلامية في العالم ارتفع من 531مليار دولار في نهاية العام 2006إلى 729مليار دولار في نهاية 2007أي بمعدل نمو )2( % . 37 ومن أهم ما يجب على المصارف الإسلامية القيام به هو المساهمة في دفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى الأمام، وهذا الهدف السامي لا يتحقق إلا من خلال مساهمتها في تمويل المشاريع الرأسمالية( التمويل طويل الأجل )التي تؤدي إلى زيادة الإنتاج، وتقليل البطالة، ومحاربة التضخم، وتطبيق المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق المؤسسات بشكل عام، وعلى عاتقها بشكل خاص بسبب منطلقاتها العقدية، والضوابط الشرعية التي تعمل في إطارها
Description: تعد المصارف بشكل عام من البنى الأساسية والإقتصادية في أية دولة، وذلك لما توفره من تمويلات لشتى أنواع الإستثمارات ولما تقوم به من وظائف متعددة كايداع النقود وعمليات التمويل الداخلي والخارجي وغيرها من العمليات المصرفية المتعددة، ولقد برز منذ منتصف القرن العشرين تقريبا تنظيم جديد للمصارف لها أسسها وأهدافها وخصائصها المتميزة عن المصارف عموما الا وهي " المصارف الإسلامية " والتي تعمل وفقا لأحكام الشريعة الإسلامية بعيدا عن الفوائد الربوية حيث وضعت لهذه المصارف بالشكل والنوع الجديد آليات خاصة وتبنتها الدول سواء أكان منها على الصعيد الإسلامي والعربي ام الصعيد العالمي، وذلك لما وفرته هذه المصارف من ثقة وأمان كبيرين للمتعاملين معها ولما كسبته من مكاسب متعددة ادت لشهرتها. وفي هذا السياق ظهرت المصارف الإسلامية كمؤسسات مالية تتخذ الشريعة الإسلامية منطلقا لتعاملاتها. ورغم حداثة تجربة البنوك الإسلامية والمصاعب والعقبات التي تواجه عملها، استطاعت تحقيق نجاحات مكنت من تطور ونمو الصناعة المصرفية الإسلامية في فترة زمنية وجيزة(.)1 فلقد بين تقرير صادر عن مؤسسة خدمات المصارف الإسلامية في لندن في يناير 2008 أن سوق الخدمات المصرفية الإسلامية في العالم ارتفع من 531مليار دولار في نهاية العام 2006إلى 729مليار دولار في نهاية 2007أي بمعدل نمو )2( % . 37 ومن أهم ما يجب على المصارف الإسلامية القيام به هو المساهمة في دفع التنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى الأمام، وهذا الهدف السامي لا يتحقق إلا من خلال مساهمتها في تمويل المشاريع الرأسمالية( التمويل طويل الأجل )التي تؤدي إلى زيادة الإنتاج، وتقليل البطالة، ومحاربة التضخم، وتطبيق المسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتق المؤسسات بشكل عام، وعلى عاتقها بشكل خاص بسبب منطلقاتها العقدية، والضوابط الشرعية التي تعمل في إطارها
URI: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/263
Appears in Collections:Theses

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
المسؤولية الاجتماعية للمصارف الإسلامية.pdf1.18 MBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.