Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/71
Title: متطلبات التحول نحو الاقتصاد المعرفي من وجهة نظر القيادات الجامعية في فلسطين
Other Titles: REQUIREMENTS FOR THE TRANSITION TOWARDS KNOWLEDGE ECONOMY FROM THE PERSPECTIVE OF HIGHER EDUCATION LEADERS IN PALESTINE
Authors: الأغا, صهيب
Keywords: TRANSITION
ECONOMY
HIGHER EDUCATION
LEADERS
اقتصاد المعرفة
الاقتصاد المعرفي
المجتمع
القيادات
Issue Date: 9-Jun-2013
Publisher: University of Palestine, Majallat Jamiat Filastin lil-Abḥath
Abstract: إن الحقيقة الوحيدة التي لن تتغير في القرن الحادي والعشرين هي التغير السريع والمستمر في شتى مناحي الحياة، وفي هذا السياق فإن التطورات العالمية في العلوم وتكنولوجيا الاتصالات لم تؤد فقط إلى التوجه نحو تحرير أسواق العمل والاستثمارات الدولية وعولمة الاقتصاد وزيادة حدة المنافسة العالمية بل أيضا إلى اهتمام الدول، وبخاصة الدول الصناعية المتقدمة، للعمل على تحويل مجتمعاتها إلى مجتمعات تعرف ب "مجتمعات المعرفة" أخذت تخلق بدورها نظماً اقتصادية جديدة قائمة على المعرفة وفقدت فيها الأصول المادية (كالموارد الطبيعية ورأس المال والمواد الخام) قيمتها كأصول مضمونة وأصبح رأس المال البشري ذا قيمة ربحية ومعياراً رئيساً للنجاح والتقدم في جميع الميادين. كذلكً تعاظم دور العلم والمعرفة في عملية إعادة الإنتاج الاجتماعية. ويكفي لإدراك هذا الدور الحاسم للعلم في هيكلة الحياة الاجتماعية والاقتصادية للمجتمعات المعاصرة والمقبلة الإشارة إلى ما أصبح يطلق عليه الاقتصاديون اسم "اقتصاد المعرفة" حيث أصبحت المعارف هي العنصر الأهم في رأس مال البلدان ورصيدها والعامل الأول في تحقيق الفائض الاقتصادي، وأصبح تقدم المجتمعات يقاس بنصيب عنصر المعرفة والتقنية الكامن فيها حتى لم تعد للموارد الأولية ولا لقوة العمل العضلية أو اليدوية غير المؤهلة قيمة تذكر في تراكم الثروات والفوائض الاقتصادية. (غليون، 2005 : 34). ولذلك تسعى مؤسسات التعليم العالي إلى تطوير أداء منسوبيها، لينعكس بصورة ايجابية على مخرجاتها، وهذه الأمور تفرض تبعات ومهام جديدة على عاتق مؤسسات التعليم العالي التي تتعامل مع التربية والتعليم كعملية لا يحدها زمان أو مكان، وتستمر مع الإنسان كحاجة ملحة وضرورة لتسهيل تكيفه مع المستجدات في بيئته، لذلك سعت العديد من الجامعات إلى تطبيق الاعتماد الأكاديمي والجودة بهدف تحسين أدائها ولتعزيز مخرجاتها التعليمية مما سيؤدي إلى رفع الكفاءة الخارجية والداخلية للنظام التعليمي، مما يزيد من الإنتاجية ويحسن من المخرجات التربوية. حيث يعد التعليم العالي وسيلة لتقدم المجتمع ورقيه، فالجامعات مؤسسات علمية وتربوية ذات مستويات رفيعة، تتركز مهامها الرئيسية في إعداد الكوادر المؤهلة لتتبوأ مراكز قيادية في مختلف المجالات في المجتمع، وإعداد البحوث النظرية والتطبيقية التي تتطلبها عملية التقدم العلمي والتكنولوجي في المجتمع الموجود فيها، وخدمته من خلال أنشطة علمية متعددة ومختلفة لتكون على اتصال مستمر به، ولا يتوقف التعليم العالي عند الحصول على الشهادة الجامعية الأولى، بل يمتد ليشمل التعليم والنمو المستمرين بعدها من خلال ما يعرف بالدراسات العليا، فالدراسات العليا قمة التعليم العالي وعقله الواعي، نظرا لما تقوم به من دور فعال في تحقيق أهداف سوق العمل وفي دفع النظام الثقافي في المجتمع بصفة مستمرة نحو المستقبل. (زاهر، 1998: 13) ويمثل موضوع اقتصاد المعرفة رافدا معرفيا جديدا, سواء على صعيد النظرية الاقتصادية والأطر الفكرية والمنهجية, أو على مستوى التطبيقات العملية, ولكن بالرغم من حداثة المصطلح أو المفهوم؛ فإن الدراسات الغربية قد شغلت نفسها خلال العقدين الماضيين بمحاولة تلمس مداخل منهجية للتعريف بمعالمه, خاصة و أن هذا المفهوم قد جاء مصاحباً و ملازماً لكثافة التفاعلات التي أوجدتها ثورة المعلومات بكل فروعها ومجالاتها.
URI: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/71
ISSN: 2410-874X
Appears in Collections:Journal

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
متطلبات التحول نحو الاقتصاد المعرفي من وجهة نظر القيادات الجامعية في فلسطين.pdfمتطلبات التحول نحو الاقتصاد المعرفي من وجهة نظر القيادات الجامعية في فلسطين428.25 kBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.