Please use this identifier to cite or link to this item: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/76
Title: دور الجامعات الفلسطينية في تحقيق الأمن النفسي لدى الطلبة بمحافظة غزة
Authors: المدهون, عبدالكريم
Keywords: الجامعات
الأمن
النفس
الطلبة
تحقيق
تحقيق الأمن النفسي
Issue Date: 21-Jan-2014
Publisher: University of Palestine, Majallat Jamiat Filastin lil-Abḥath
Abstract: يعد الأمن النفسي، والاجتماعي من الحاجات النفسية، والامنية الاساسية اللازمة لتحقيق النمو النفسي والاجتماعي السوي كي يتمتع الفرد بقدر كاف من الصحة النفسية، حيث يترعرع الطلبة في الجامعات في ظل أجواء الحصار والانقسام وفي ظروف سياسية واجتماعية واقتصادية بالغة التعقيد والحساسية، وإن الظروف التي يعيشها الطلبة تركت بظلالها على المنظومة النفسية والاجتماعية من ناحية وعلى تحصيلهم الدراسي. كما ينطوي احساس الفرد بفقدان الامن إلى الاصابة بالاضطرابات النفسية والقلق والتوتر، وهنا يقع على كاهل الجامعات مسئوليات جمة في توفير احتياجات الطلبة النفسية والاجتماعية والتي تتسم بالموضوعية، والتوازن حتى نوفر لهم حياة كريمة يسودها الأمن والأمان والرضا عن الحياة. إن كفاية الشعور بالأمن النفسي لدى الفرد لها أثرها على كيان الدولة وأمنها، وفي نفس الوقت يتأثر الأمن النفسي بالأمن القومي، فاضطراب الأمن القومي يؤثر على الأمن النفسي، وعلى أمن واستقرار الدولة القومي (محمد 1987) ويعتبر الأمن النفسي من الحاجات الهامة لبناء الشخصية الانسانية حيث إن جذوره تمتد إلى الطفولة وتستمر حتى الشيخوخة عبر المراحل العمرية المختلفة، وأمن الفرد يصبح مهددا إذا ما تعرض إلى ضغوطات نفسية واجتماعية لا طاقة له بها في أي مرحلة من تلك المراحل، مما يؤدي إلى الاضطراب لذا فالامن النفسي يعد من الحاجات ذات المرتبة العليا للإنسان لا يتحقق إلا بعد تحقق الحاجات الدنيا للانسان. (جبر 1996) ويؤكد الحنفي (1994) على أهمية البعد الاجتماعي في الامن النفسي للفرد فهو يرى أن أمن الفرد ينبع من شعوره بأنه يستطيع الابقاء على علاقات مشبعة ومتزنة مع الناس ذوي الاهمية الاجتماعية في حياته، ويمثل الامن قيمة في حد ذاته لدى معظم الناس فهو من أهم الاهداف التي يسعى الأفراد إلى تحقيقها والمجتمعات والحكومات (الحنفي 1994). ويشير حمزة (2001) على أن الفرد قد يتعثر في إحساسه بالامن لعدة أسباب تعمل مجتمعة أو بصورة منفردة منها: إخفاق الفرد في اشباع حاجاته، وعدم القدرة على تحقيق الذات، وعدم الثقة بالنفس والشعور بعدم التقدير الاجتماعي والقلق والمخاوف الاجتماعية والضغظ النفسي وتوقع الفشل وعدم الرضا عن الحياة.(حمزة 2001) كما اهتم العديد من علماء النفس بدراسة دوافع السلوك الانساني التي من بينها دافع الامن ومن أشهر هؤلاء العالم أبراهام ماسلو الذي قسم دوافع السلوك الانساني إلى خمسة دوافع جعلها تنتظم في شكل هرمي قاعدته الاساسية هي الحاجات الفسيولوجية تليها مباشرة الحاجة إلى الامن ثم الحاجة إلى الحب وآخرها الحاجة إلى تحقيق الذات، وأشار أريكسون الى أن الحاجة إلى الامن يعد من أهم الدوافع النفسية والاجتماعية التي تحرك السلوك الانساني وتوجهه نحو غايته، وإذا أخفق المرء في تحقيق حاجته من الامن فإن ذلك يؤدي الى عدم القدرة على التحرك والتوجه نحو تحقيق الذات (جبر 1996).
Description: دور الجامعات الفلسطينية في تحقيق الأمن النفسي لدى الطلبة بمحافظة غزة الدكتور عبدالكريم سعيد المدهون أستاذ الصحة النفسية المشارك عميد كلية التربية جامعة فلسطين
URI: http://dspace.up.edu.ps/xmlui/handle/123456789/76
ISSN: 2410-874X
Appears in Collections:Journal

Files in This Item:
File Description SizeFormat 
05.docدور الجامعات الفلسطينية في تحقيق الأمن النفسي لدى الطلبة بمحافظة غزة301.5 kBMicrosoft WordView/Open
05.pdfدور الجامعات الفلسطينية في تحقيق الأمن النفسي لدى الطلبة بمحافظة غزة743.17 kBAdobe PDFView/Open


Items in DSpace are protected by copyright, with all rights reserved, unless otherwise indicated.